الاثنين، 9 يونيو، 2008

هل إنشاء صناعة عملية صعبة!! .. تابع الإجابة من وجهة نظري

بسم الله الرحمان الرحيم

في نظري الجواب ببساطة هو لا. تابع لمعرفة السبب.
قد يتصور البعض أنه يحتاج للعديد العديد من المعدات و الأجهزة و قدر كبير من رأس المال و لكن وفق التصور الذي سأطرحه بإذن الله سأعطيك طريقة لتقليل النفقات و تقليص الحاجة للمصانع و المعدات.

فلنأخد مثالا على رجل يريد أن ينشئ شركة للإلكترونيات سواء كان لأجهزة حاسب ألي أو أجهزة تلفاز أو غير ذلك من الأجهزة الإلكترونية فسيحتاج شركة و مقر لها و مصنع (لا لا يحتاج لمصنع خاص به) و مصممين لأجهزته (نعم هذا ما يحتاجه), إذا الأن لدينا شركة بإسم و مقر و مجموعة من المهندسين و المصممين و بالنسبة للمصنع يمكن الإستعاضة عنه بتعاقد مع أحد المصانع ذات التكلفة البسيطة في خدماتها و التي تمتلك أيدي عاملة فنية و هذه المصانع تحتاج منك تصميم القطع التي تريد إنتاجها و هذه وظيفة المهندسين و المصممين لديك.

ما سبق يمثل الفكرة ببساطة و للزيادة:
المصنع: شركات عالمية لا تنتج كل ما تبيع بنفسها فعليا بل تقدم تصميم لما تريد لتجمعه مع باقي القطع لينتج إن شاء الله المنتج النهائي و أنت كذلك يمكنك أن تعمل الشئ نفسه.
اليد العاملة: بالنسبة لليد العاملة في التصنيع هي لا تعمل لحسابك بل لحساب المصنع الذي يمكن أن تتعاقد معه أما المهندسين و المصممين فالأفضل أن يكونوا من الموظفين لديك و ثابر على توسيع مداركهم و معارفهم و إطلاعهم على أحدث التقنيات و المعلومات لأن هذا يعود عليك بإنتاج أفضل
الشركة و المقر: لا تحصر نفسك في بلد معين فليس من الضروري أن تبدأ شركتك في بلدك الأم بل يمكنك إختيار ما هو أفضل بالنسبة لك و تذكر الإطلاع على القوانين المنظمة و توضيف فريق قانوني فذ.

تذكر : قدم مقابل مجزي لمن يعمل لحسابك و حافظ على ثقافة و إطلاع و علم موظفيك في مجالهم.
هام: في الوقت الذي تجد فيه نفسك قادرا على إنشاء مركز للأبحاث و التطوير أقدم على هذا لأنه يفيدك فعلا و لا بأس من التعاون بينك و بين شركة أخرى في هذا المجال لتصبحا أقوى في مجال البحث و التطوير حتى إن كان هذا في إحدى المنتجات فقط.
تذكر: يوجد في دول شمال أفريقيا العديد من الكفاءات و منهم المخترعين يمكنك أن توظفهم و تحرص على أن يزيد علمهم و خبرتهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أرجو التعليق بالعربية الفصحى